Print logo

الإدارة

رئيسة مجلس الإدارة: البروفيسورة أورسولا مينلى، وزيرة الدولة السابقة

رئيسة مجلس الإدارة: البروفيسورة أورسولا مينلى، وزيرة الدولة السابقة

HSS

البروفيسورة أورسولا مينلى

ولدت البروفيسورة أورسولا مينلى عام 1994 في مدينة لودفيغسهافن على نهر الراين، وهي متزوجة وتشغل منصب رئيسة مجلس إدارة مؤسسة هانس زايدل منذ عام 2014. كما كانت رئيسة مجلس الإدارة بالإنابة لمدة 20 عامًا في السابق. كان للبروفيسورة مينلى علاقة وطيدة بالمؤسسة منذ أيام دراستها، حيث بدأت بالإشراف على عقد الندوات، ثم تلا ذلك عملها كمديرة للندوات ومحاضِرة.

بعد انتهائها من دراسة العلوم السياسية والاجتماع وتاريخ الحداثة بجامعات ميونيخ وريغنسبورغ، بدأت البروفيسورة مينلى عملها عام 1970 كباحثة مساعدة بأكاديمية التثقيف المدني في توتسنغ. ثم عملت كأستاذة بالكلية الكاثوليكية للعلوم الاجتماعية في ميونيخ من عام 1976 إلى 2009، ثم كنائبة لرئيس اتحاد المعلمين الجامعيين بألمانيا لعشر سنوات. كما كانت عضو مجلس جامعة ميونيخ من عام 2009 إلى عام 2015.

انضمت أورسولا مينلى عام 1964 إلى الحزب الاجتماعي المسيحي واتحاد الشباب والاتحاد النسائي وتولت عام 1966/1967 منصب الرئيس الإقليمي لاتحاد الطلاب الديمقراطي المسيحي. وقد شغلت وظائف قيادية متعددة في العديد من اللجان ومجموعات العمل داخل الحزب. كانت عضو البوندستاغ الألماني في الأعوام 1979/1980 و1983/1984، كما كانت بين عام 2000 و2013 عضو برلمان ولاية بافاريا. شغلت مينلى من عام 1994 إلى عام 1998 منصب وزيرة الدولة للشؤون الاتحادية.

إضافة إلى ذلك تلعب مينلى دوراً هاماً في العديد من منظمات المرأة الكاثوليكية، وهي القنصل الفخري لمملكة المغرب منذ 2008،  كما أنها ومنذ 2009 رئيسة مجلس إدارة الرابطة الوطنية لأهالي فالتس في بافاريا.

الأمين العام الدكتور/ بيتر فيتراوف

الأمين العام الدكتور/ بيتر فيتراوف

HSS

الدكتور/بيتر فيتراوف

بعد الانتهاء من دراسته وأعماله البحثية بجامعة فريدريش ألكسندر، إيرلانغن-نورنبيرغ، انضم الدكتور فيتراوف المولود في بامبيرغ إلى وزارة التجارة والصناعة البافارية عام 1982 حيث عمل عدة سنوات في قسم "السياسة الاقتصادية". تلا ذلك توليه عدة مناصب مثل رئيس قسم بالمقر الرئيسي للحزب الاجتماعي المسيحي وكمدير تنفيذي للجنة الحزب المختصة بشئون " لمجموعة العمل حول "الشركات المتوسطة".

وعند البحث في وزارة التشييد الاتحادية -وكان مقرها آنذاك في بون- عن رئيس قسم، لبى الدكتور فيتراوف دعوة نهر الراين، لكنه ما لبث أن عاد إلى جذوره على ضفاف نهر إيسار. تولى منصب رئيس قسم مجموعة الحزب الاجتماعي المسيحي بالبرلمان البافاري، فرئيس المكتب السياسي ثم وفي عام 1998 تولى منصب المدير البرلماني لكتلة الحزب الاجتماعي المسيحي. أدت معرفته العميقة بالشئون السياسية إلى توليه منصب المدير التنفيذي لمؤسسة هانس زايدل عام 2004 وهو الآن الأمين العام للمؤسسة.

تضم مؤسسة هانس زايدل، وهي جمعية مسجلة، بحسب النظام الأساسي عدد 40 عضوا كحد أقصى.